اتفاق أمريكي-تركي-روسي حول مقاتلين سوريين

أفاد مسؤولون في وزارة الخزانة الأمريكية عن التوصل لاتفاق أمريكي-تركي-روسي بشأن المسلحين السوريين الذين تم نقلهم إلى ليبيا، يقضي ببدء مناقشة انسحاب هؤلاء المسلحين.

وقال المسؤولون الذين يرافقون وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في جولته الأوروبية، أمس الأربعاء: “إن هناك اتفاق من حيث المبدأ مع الجانبين التركي والروسي على بدء مناقشة انسحاب نحو 300 مقاتل سوري حاربوا مع طرفي النزاع الليبي” وفقاً لما نقلته وكالة “رويترز”.

وأضافوا بهذا الصدد أن “عملية الانسحاب ليست جاهزة بعد، لكن الأطراف بدأت مناقشات أولية”.

المسؤولون الذين فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم أشاروا إلى أن عدة آلاف من المقاتلين السوريين لا زالوا يتواجدون في ليبيا، ووفقاً لـ”رويترز” أبدى المسؤولون استعداد بلادهم لتقديم الدعم الدبلوماسي لعملية نقل المقاتلين الأجانب من ليبيا.

مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية، أكد من جانبه حقيقة اتفاق الأطراف الأمريكية والروسية والتركية على أن “المقاتلين الأجانب بحاجة إلى المغادرة في الوقت الحالي”، لافتًا إلى أن “هذا الأمر لم يكن متوفراً من قبل”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع اختتام مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا الذي عقد في العاصمة الألمانية على مستوى وزراء خارجية الدول الرئيسية المعنية بالصراع الليبي.

يشار إلى أنه تم نشر العديد من الروايات التي تؤكد معاناة المسلحين السوريين الذي نقلتهم تركيا إلى ليبيا، مؤكدة أن هؤلاء المسلحين وعوائلهم لم يتلقوا الدعم المادي الذي كانوا قد وُعدوا به.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.