ابتكار قفاز يترجم لغة الإشارة إلى كلام منطوق خلال ثواني

تمكن خبراء من ابتكار قفاز يترجم لغة الإشارة إلى كلام في غضون ثوانٍ من خلال تطبيق الهاتف الذكي، إذ يرسل القفاز عالي التقنية إشارات إلكترونية ناتجة عن حركات الأصابع المختلفة إلى لوحة الدوائر، والتي يتم إرسالها بعد ذلك لاسلكياً إلى الهاتف، ليقوم التطبيق بترجمة الرسائل إلى عبارات يتم نطقها بصوت مؤتمت.

وذكر موقع “ديلي ميل” البريطاني أنه يتم الاعتماد على معيار لغة الإشارة الأمريكية (ASL)، موضحاً أن التكنولوجيا الحاصلة على براءة اختراع تهدف إلى تقليل حاجز اللغة بين الأشخاص الذين يعانون من عوائق في السمع أو النطق وأولئك الذين لا يفهمون لغة الإشارة.

كما أوضح أن المكونات المستخدمة لصنع الجهاز رخيصة ومرنة ومتينة للغاية، وتقوم التقنية بترحيل الكلمات المنطوقة بمعدل حوالي كلمة واحدة في الثانية، ولكن النظام الأسرع يمكن أن يقترب من تكرار سرعة المحادثات اللفظية اليومية، والتغلب في نهاية المطاف على حاجز اللغة.

وتحدث البروفيسور جون تشين من جامعة “كاليفورنيا”، قائلاً: “نأمل أن يفتح ذلك طريقة سهلة للأشخاص الذين يستخدمون لغة الإشارة للتواصل مباشرة دون الحاجة إلى شخص آخر للترجمة لهم، وبالإضافة إلى ذلك، نأمل أن يساعد ذلك المزيد من الأشخاص على تعلم لغة الإشارة بأنفسهم”.

ويتضمن النظام زوجاً من القفازات المزودة بمستشعرات رقيقة قابلة للتمدد تعمل على طول كل من الأصابع الأربعة والإبهام، وتسجل المستشعرات، المصنوعة من خطوط خيط موصلة كهربائياً، حركات اليد ومواضع الأصابع التي تمثل الأحرف والأرقام والكلمات والعبارات الفردية.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.