إيقاف ضخ مياه الشرب من نبع في ريف طرطوس لخروجها مجدداً عن المواصفات القياسية السورية

خاص||أثر برس بعد يوم واحد على نشر موقع “أثر برس” شكوى لعدد من أهالي صافيتا في ريف طرطوس حول وجود عكارة ورائحة كريهة في مياه الشرب الواصلة إلى منازلهم، على الرغم من قيام مؤسسة المياه بإيقاف ضخ المياه من مشروع الشماميس وإعادتها مجدداً بعد التأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية، قامت المؤسسة العامة لمياه الشرب أمس بإيقاف الضخ في الشبكة من نبع الشماميس وذلك لخروج مياه المشروع عن المواصفات القياسية السورية.

وقال مصدر في المؤسسة العامة لمياه الشرب لـ”أثر” إنه نتيجة ورود شكاوى عدة من مواطنين حول تلوّث المياه بعد إعادة ضخها، ونتيجة للمراقبة المستمرة من قبل المؤسسة وقطف عينات من مياه مشروع الشماميس وتحليلها، تبين خروج المياه عن المواصفات القياسية السورية، فقمنا على الفور بإيقاف الضخ وتحويله إلى خارج الشبكة.

وإذ أشار المصدر إلى أنه تم إغلاق معصرة الزيتون التي كانت السبب وراء تلوث مياه النبع، بسبب مخالفتها لشروط رمي مخلفات العصر، فإنه عزا تلوث المياه إلى الهطولات المطرية الغزيرة التي شهدتها المحافظة مؤخراً التي تسببت بتسرب بقايا مياه الجفت إلى المياه الجوفية.

وكإجراء مؤقت وإسعافي لتزويد صافيتا والدريكيش بالمياه ريثما تعود مياه مشروع الشماميس إلى المواصفات القياسية السورية، أكد المصدر أن المؤسسة ستقوم بزيادة مخصصات الوقود للمشاريع الداعمة لمدينة صافيتا، العديدة، ضهر البياطرة والسويدة وبعمرة حنجور، بالإضافة للمشاريع الداعمة للقطاع الغربي من صافيتا، فتاح نصار، جديدة عبد الله، ناهيك عن قيام المؤسسة بإرسال صهاريجها لدعم القطاعات التي لا يتوفر فيها بدائل لمياه الشرب.

وكان “أثر” نشر قبل يومين شكوى لعدد من أهالي مدينة صافيتا حول وجود عكارة ورائحة كريهة في مياه الشرب الواصلة إلى منازلهم، مؤكدين أنها لا تصلح لأغراض الجلي والغسيل، فكيف تصلح لأغراض الشرب، مؤكدين أنهم منذ أكثر من 10 أيام والمياه على هذه الحال، ما جعلهم يلجؤون إلى تأمين مياه الشرب من الصهاريج وتكبد أعباء مادية باهظة.

صفاء علي – طرطوس

مقالات ذات صلة