إنترنت حماة: شكاوى من بطئه.. ومدير الاتصالات لـ”أثر برس”: مو نحنا السبب!

خاص || أثر برس  وصل لـ “أثر برس” عدة شكاوى عن خدمة الإنترنت في حماة واصفة الخدمة بمقسم القوتلي مركز المدينة بـ “الضعيفة “، بينما وصفها آخرون من قاطني أحياء القصور وجنوب الملعب وطريق حمص بأنها “سيئة”، في حين وصف غيرهم الخدمة بأنها “مقبولة” في حي طريق حلب وريف حماة الجنوبي (تومين وجرجيسة) وأن مستوى الخدمة يتغير في بداية الشهر عن منتصفه وآخره عموماً.

مديرية اتصالات حماة: “مالنا دخل”

أكد مدير فرع اتصالات حماة المهندس منيب الأصفر لـ “أثر برس” أن خدمة الإنترنت جيدة في حماة، وحينما يكون هناك ضعف في الخدمة فالأسباب تعود إلى المشترك “ونحنا مالنا دخل”، وأوضح أن الأسباب يمكن إجمالها في خط الهاتف الثابت وتوصيلاته لدى المشترك، ولا سيما وجود أكثر من قطع ووصل بين علبة الهاتف ومنزله، إضافة إلى وجود الرطوبة أحياناً في المنزل والتي تؤثر على مآخذ الهاتف، أيضاً يمكن أن يكون سبب عدم جودة خدمة الإنترنت هو وجود إشكالات فنية في الراوتر أو تسرب شبكة صرف صحي إلى خطوط الهاتف بسبب خارج عن إرادة المشترك أو بسببه.

ونوه الأصفر إلى أنه عموماً يتم توجيه المشترك بعد شكواه إلى أماكن الخلل أو تتم المعالجة بحضور الفني كما في حالة انقطاع الإنترنت نهائياً أو مشاكل فنية في الإعدادات.

وأضاف المصدر نفسه أن الصيانة في كافة الأحوال لن تستغرق أكثر من 72 ساعة من وقت تلقي الشكوى، داعياً إلى عزل تمديدات الهاتف عن الكهرباء، نظراً لما له من تأثيرات سلبية على خدمة الإنترنت، ولم يخف المصدر مشكلة نقص الفنيين المؤهلين لصيانة الأعطال الهاتفية أو الإنترنت في بعض المقاسم.

إنترنت بلا مشاكل إطلاقاً

كشف مدير اتصالات حماة المهندس منيب الأصفر عن استمرار العمل بخدمة (FTTH)  وهو الإنترنت الضوئي السريع الذي لا يتأثر بالظروف الجوية ولا تستخدم فيه الكوابل النحاسية، وبالتالي فلا تشويش ولا ضعف إشارة إطلاقاً، حيث خدمة الإنترنت هنا تكون 100% وتتنوع سرعتها من 8 إلى 10 إلى 16 ميغا، وقد تم تركيب في عدة أحياء بحماة بناء على طلبات الراغبين (في البرناوي والشريعة وشارع 8 آذار وقرب محطة السبع في المنطقة الصناعية، كما نفذت في كامل ساحة العاصي وصلاح الدين وغيرها)، ووصل عدد المشتركين فيها حتى اللحظة إلى 185 مشترك، أما بالنسبة لمشتركي محافظة حماة بخدمة ASDL العادية فقد بلغ 175 ألف مشترك، موزعين على 60 مقسماً في جميع مناطق المحافظة، مع خطط قريبة بالتوسع في المدينة والريف خاصة الذي ستركب فيه خدمة الإنترنت لأول مرة مثل” قرية خطاب ومركز كفر قدح بريف حماة الجنوبي الغربي”، إذ سيتم  تركيب ألف بوابة لكل منهما، إضافة إلى مصياف ومريمين وصوران وطيبة الإمام المخصصين بـ500 بوابة لكل منهم، ناهيك عن تركيب 1000 بوابة قريباً لحي البعث في مدينة حماة.

أيمن الفاعل – حماة

مقالات ذات صلة