إغلاق للشوراع شمال سيناء احتجاجاً على خطف مواطنين

شهدت مدينة العريش المصرية شمال سيناء مظاهرات وإغلاق للشوارع وذلك احتجاجاً على اختطاف مواطنين اثنين على أيدي مسلحين مجهولين يُعتقد أنهم ينتمون لجماعات متشددة.

وبحسب شهود عيان أن المحتجين ينتمون إلى قبيلة الفواخرية، إحدى أكبر عائلات مدينة العريش، مشيرين إلى أن مجموعة من المسلحين اختطفت رجل أعمال وأحد رموز القبيلة قبل أسبوعين.

وقالت مصادر أمنية شمال سيناء: “إن عدداً من الغاضبين خرجوا للشوارع معربين عن اعتراضهم على خطف المسلحين لذويهم، ووضعوا حواجز إسمنتية على مداخل مناطق عدة وأحرقو إطارات السيارات، لكن القوات الأمنية تدخلت على الفور”، مضيفةً أن “قوات الأمن تكثف حملاتها بحثاً عن المختطفين من أبناء القبيلة”.

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعلن فرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في أنحاء البلاد عقب تفجير كنيستين في الاسكندرية وطنطا اللذين أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق