إصابة 75 فلسطينياً خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة

أفادت وزارة الصحة في قطاع غزة بأن الطواقم الطبية تعاملت مع 75 إصابة منها 42 بالرصاص الحي، بالإضافة إلى جرح مسعف وصحفي، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلية مسيرات العودة شرقي القطاع، يوم أمس الجمعة.

وأشارت الوزارة إلى أنه من بين هذه الإصابات 18 طفلاً وامرأتان، بالإضافة إلى وقوع أضرار بسيارتي إسعاف، جراء استهدافهما من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، في حين أفادت قناة “الميادين” بأن إحدى الإصابات حرجة جداً كونها في الرأس.

وقد أطلق جيش الاحتلال النار تجاه المواطنين الفلسطينيين الذين وصلوا إلى مخيمات العودة عند الحدود الشرقية للقطاع، للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ72 لمسيرة العودة وكسر الحصار.

ووفقا لوكالة “معا” الفلسطينية فقد وصل الشباب الفلسطيني إلى خمس نقاط على الحدود بدءاً من رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة مروراً بالبريج وسط القطاع ووصولاً لغزة وجباليا شمال القطاع تلبية لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة التي دعت إلى أوسع مشاركة ممكنة من الجماهير.

في حين قال شهود عيان لقناة “الميادين” إن عدد من الشبان تمكنوا من اجتياز السياج الفاصل شرق البريج وسط قطاع غزة، اعتقلهم جيش الاحتلال على إثر ذلك.

وتشهد الحدود الشرقية للقطاع منذ  شهر مارس من العام الفائت تظاهرات شعبية سلمية حاشدة، للمطالبة بحق العودة وكسر الحصار المفروض على غزة، في حين يواصل الزعماء العرب عقد اجتماعات مع قيادات “إسرائيلية” وأمريكية لوضع النقاط النهاية لـ”صفقة القرن” التي من شأنها تصفية القضية الفلسطينية بشكلٍ كامل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.