إصابات في الكويت والبحرين بفيروس كورونا.. والإعلان عن أول حالة شفاء في طهران

أفادت وسائل إعلام مختلفة، بأنه تم تسجيل عدد من الإصابات بفيروس كورونا في كل من البحرين والكويت.

ووفقاً لوكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فإن وزارة الصحة الكويتية، أعلنت أن الفحوص التي أجريت على القادمين من مدينة مشهد الإيرانية أظهرت وجود 3 حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بفيروس كورونا.

ولفتت الوزارة إلى أن الحالات الثلاث تم وضعهم تحت المراقبة المستمرة من قبل الهيئة الطبية، فضلاً عن أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.

أيضاً، وزارة الصحة البحرينية، أعلنت عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، مبينة أن المصاب هو مواطن بحريني قادم من إيران، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

وذكرت وزارة الصحة البحرينية أنه تم إجراء الفحوص اللازمة للمواطن المصاب للتأكد من إصابته بالفيروس وبدء تطبيق الإجراءات اللازمة للعلاج واتخاذ التدابير الضرورية لمن خالطهم المريض.

من جهتها، منظمة الصحة العالمية أوضحت أن عدد حالات الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في العالم هو 78 ألف و811، مبينة أن 77 ألف و42 حالة إصابة مؤكدة منهم موجودة في الصين.

وأشارت منظمة الصحة إلى إن نسبة الوفيات بالفيروس تصل إلى 2% بين المصابين، موضحة أن كبار السن والمرضى هم الفئة الأضعف.

وبعد تسجيل عدد من الإصابات والوفيات في إيران، أعلنت الدول المجاورة لها عن إغلاق الحدود وحظر على السفر منها وإليها عقب تزايد عدد الوفيات والإصابات جراء الفيروس المذكور في الأيام القليلة الماضية، فيما أعلنت وزارة الصحة الأردنية اليوم منع القادمين من كوريا الجنوبية وإيران من دخول البلاد كإجراء احترازي لمنع تفشي كورونا في ظل ارتفاع عدد المصابين به في البلدين.

بدوره، كشف طبيب إيراني من إحدى مستشفيات العاصمة الإيرانية طهران، عن أول حالة شفاء لمريض كان مصاب بالفيروس، مبيناً أن المصاب يبلغ 25 عاماً وقد تم نقله من من وحدة العناية المركزة إلى الجناح العادي، نقلاً عن وسائل إعلام إيرانية.

كما فرضت كل من السعودية والكويت والعراق وتركيا وأفغانستان قيوداً على السفر إلى إيران، في حين حثت عمان مواطنيها اليوم على الابتعاد عن البلدان التي تسجل مستويات إصابة مرتفعة، وقالت إنها ستفرض حجرا صحياً على الوافدين من تلك الدول.

وكان لبنان قد سجل يوم الجمعة الفائت، أول إصابة بالفيروس المذكور لسيدة لبنانية قدمت من مدينة قم الإيرانية.

من جهة ثانية، سجلت كوريا الجنوبية عدد كبير من الإصابات وصل إلى أكثر من 763، لتصيح بذلك ثاني أكبر بؤرة للوباء بعد الصين.

يذكر أن كورونا بات ينتشر في أكثر من 30 دولة ومعظم الدول باتت تتخذ الإجراءات الصحية اللازمة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.