إحصائية: 103 مدنيين حصيلة الضحايا في حلب خلال عام 2019 جراء قذائف المسلحين

خاص || أثر برس بلغت حصيلة عدد الضحايا المدنيين الذين قضوا خلال عام 2019 جراء القذائف المستمرة التي أطلقها مسلحو “جبهة النصرة” باتجاه أحياء مدينة حلب ، 103 مدنيين، وفق ما بينته الحصيلة الواردة لـ “أثر برس” من الطبابة الشرعية في حلب.

حيث بلغ عدد الضحايا الذكور وفق ما بينته الإحصائية 73 شخصاً، إضافة إلى 30 أنثى، علماً أن عدد الضحايا الأطفال من الجنسين بلغ 21 طفلاً، حيث أفاد رئيس الطبابة الشرعية في حلب الدكتور هاشم شلاش لـ “أثر برس” أن جميع الضحايا قضوا نتيجة الشظايا الانفجارية للقذائف.

ووفق ما بينته الإحصائية، فإن عدد الجرحى المدنيين الذين تعرضوا لإصابات متنوعة جراء شظايا القذائف في حلب، بلغ 237 جريحاً بينهم 52 طفلاً.

ويعتبر شهر آذار من عام 2019 الأكثر دموية في حلب، حيث بلغ عدد الضحايا المدنيين خلاله 40 ضحية إضافة إلى 45 مصاباً، يليه شهر تموز الذي وصل عدد الضحايا خلاله إلى 16، في حين تسببت القذائف بإصابة 12 مواطناً.

أما شهري كانون الثاني وشباط من عام 2019 كانا الأقل من حيث عدد ضحايا القذائف، حيث اقتصرت الحصيلة خلالهما على ضحيتين، إلى جانب 25 مصاباً.

 وجاءت حصيلة الضحايا المدنيين جراء الاعتداءات المستمرة بالقذائف التي ينفذها مسلحو “جبهة النصرة” باتجاه الأحياء السكنية في المدينة، انطلاقاً من مواقعهم على أطراف المدينة الشمالية والشمالية الغربية والغربية، حيث تم خلال عام 2019 توثيق ما يزيد عن 70 اعتداءٍ طال مختلف أحياء المدينة.

يذكر أن اعتداءات مسلحي “النصرة” في عام 2019 شملت معظم الأحياء السكنية الممتدة من غرب المدينة مروراً بوسطها ووصولاً إلى أحيائها الشرقية، فيما تركزت معظم عمليات قصف المسلحين باتجاه الأحياء الغربية كـ “حلب الجديدة”، “الحمدانية”، “جمعية الزهراء”، “شارع النيل”، “شارع تشرين”، “مساكن السبيل”، “السريان” وغيرها، لكن اللافت كان عمليات التصعيد التي استهدف خلالها المسلحون أحياء وسط مدينة حلب كـ “الجميلية” و”الإسماعيلية” اللذين كانا يعتبران من الأحياء الأكثر أمناً في المدينة.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.