“أُنجزت المهمة المطلوبة وأُوصلت الرسالة”.. حـ.ــزب الله يرد على انتهاكات “إسرائيل” في حقل كاريش

أصدر حزب الله في لبنان، بياناً أعلن فيه عن إطلاق 3 مسيّرات غير مسلّحة باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل “كاريش”، وذلك في مهمّات استطلاعية.

حيث أكد الحزب في بيانه أن “المسيّرات أنجزت المهمة المطلوبة، وأوصلت الرسالة”، مضيفاً: “مجموعة الشهيدين جميل سكاف ومهدي ياغي قامت بإطلاق 3 مسيّرات غير مسلّحة من أحجام متعدّدة، وأُطلقت باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش، للقيام بمهمّات استطلاعية”.

واعترف الكيان الإسرائيلي بما حصل، حيث أفادت وسائل إعلام عبرية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي “اعترضت 3 مسيّرات تابعة لحزب الله، كانت متجهة نحو منصة غاز حقل كاريش”.

كما اعتبر الإعلام العبري أن إطلاق “حزب الله مسيّرات غير مسلّحة نحو كاريش، هو بمثابة إشارة إلى أنه لا يريد مواجهة عسكرية الآن، لكن هذه إشارة إلى أنه قادر على غير ذلك، وقد تتكرر في الأسابيع المقبلة”.

وأوضحت قناة “13” العبرية، أن “مسيّرات حزب الله، التي أُطلقت نحو كاريش، لم تكن مسلحة، وهو بذلك أراد أن يخوض حرباً على الوعي، والقول إنه قادر، ويتابع أنشطة إسرائيل”، مضيفة: “عندما يقرر حزب الله، سيطلق مسيّرات مسلحة أو صواريخ نحو منصات الغاز”.

وكان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، قد ظهر بكلمة متلفزة في حزيران الفائت، تحدث فيها عن آخر المستجدات في المنطقة لا سيما موضوع التنقيب عن الغاز، حيث هدد “باحتمال أن تكون الحرب القادمة بين إسرائيل ولبنان وجودية لإسرائيل”.

وأضاف نصر الله حينها: “لبنان أمام مرحلة جديدة، خلاصتها أنّ ما جرى، وتنصيب الشركة البريطانية اليونانية منصةً في حقل كاريش لاستخراج الغاز خلال 3 أشهر، مثّلا اعتداءً على لبنان، ووضعاه أمام موقفٍ صعب”.

ويعمد الكيان الإسرائيلي بين الحين والآخر، على تهديد لبنان بضربة لم يشهدها من قبل، حيث قال وزير الدفاع “الإسرائيلي”، بيني غانتس، في وقت سابق: “إذا طلب منا تنفيذ عملية في لبنان، ستكون قوية ودقيقة، جاهزون للمعركة، وإن لزم الأمر سندخل مرة أخرى إلى بيروت وصيدا وصور”.

بدوره، رئيس أركان الجيش “الإسرائيلي” أفيف كوخافي، قال سابقاً: “إن الخطط العملياتية باتت جاهزة وفي الحرب المقبلة سيكون حجم الضربات على لبنـان في قوة لم يشهدها وفي شكل مشابه ستكون قوة الاجتياح البري”.

أثر برس

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.