أين يوجد “أبو بكر البغدادي”؟

أثار انسحاب مسلحي “داعش” من الرقة، الجدل حول مكان وجود متزعم التنظيم “أبو بكر البغدادي”، الذي أصبح “خليفة بلا خلافة” بعد فقدانه السيطرة على أهم مناطق نفوذه في سوريا والعراق.

نذكر تماماً أن روسيا أعلنت سابقاً عن مقتل “البغدادي” في غارة جوية في مدينة الرقة، إلا أن التنظيم نشر الشهر الماضي شريطاً صوتياً ينفي فيه الإعلان المذكور، واصفاً إياه بـ “الشائعات”.

وترى مصادر استخباراتية أن “البغدادي” ينتقل من موقع إلى آخر باستمرار، ولاسيما بعد سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة على الرقة، بحسب تقرير نشرته صحيفة “دايلي ستار” البريطانية.

وبيّن لاهور طلباني، مسؤول وكالة الأمن والمعلومات في ما يسمى “إقليم كردستان العراق” أن “البغدادي” سيقتل أو يعتقل في نهاية المطاف، ولن يتمكن من أن يبقى مختفياً إلى الأبد، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ذلك ربما يستمر لسنوات.

من جانبه، أكد الخبير هشام الهاشمي أن متزعم التنظيم رجل هارب وعدد أنصاره ينخفض مع فقدانهم المزيد من الأراضي، قائلاً: “إن زعيم التنظيم لا يمكن أن يسمي نفسه الخليفة بعد انهيار دولة داعش على الأرض”.

وأضاف الهاشمي قائلاً: “لا تنسوا أن جذور البغدادي تنحدر منذ كانت القاعدة موجودة في العراق، وكان يختفي من أجهزة الأمن، أي أنه يعلم ماذا يفعل”.

ويبقى مكان وجود “البغدادي” موضوعاً مثيراً للجدل، رغم أنه ظهر بشكل علني عدة مرات، وهو يخاطب مسلحيه في جامع النوري الكبير في الموصل عام 2014.

 

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق