أمريكا ستستمر بضرباتها على سوريا

بعد صمت الولايات المتحدة عن المواقف الدولية إزاء الضربة على سوريا أوردت صحيفة الحياة اللندنية تصريحاً للبيت البيض جاء فيه:

“أميريكا مستعدة لشن هجمات جديدة على القوات السورية إذا اضطر الأمر”، وأكد المسؤولون الأمريكيون أن الضربة على مطار الشعيرات لم تتسبب في إبطاء الحملة ضد تنظيم “داعش” والقوات الأمريكية لا تزال مستمرة بمحاربتهم.
أما بالنسبة لتوتر العلاقات مع روسيا، أشارت الولايات المتحدة إلى أنها أجرت اتصالاتها مع موسكو قبل الضربة وأبلغتها عنها، لتتجنب إحداث بلبلات في العلاقات الروسية الأمريكية، فوصفت أميركيا ردة فعل روسيا عن الضربة بالمفاجئة.

وتعقيباً على هذا البيان نشرت الصحيفة الروسية إيزفيستيا مقالاً جاء فيه:
أن هذه الضربة قوضت التعاون الروسي الأمريكي ضد تنظيم”داعش”، بل قدمت لهم دعماً معنوياً لشن هجوم جديد على القوات السورية، حيث قام التنظيم بشن هجوم على القوات السورية بعد الضربة مباشرة، إضافة إلى أنها عقّدت مسار الحوار السياسي بشأن تسوية الوضع في سوريا وزادت في تفاقم التوتر الجيوسياسي حيال الوضع في البلاد، خصوصاً أن أميريكا على ما يبدو لا تنوي التوقف عن هذه الضربات.

 

 

مقالات ذات صلة