أمريكا تمهد لشن حملة عسكرية على قطر بأيدي خليجية

كشفت صحيفة “رأي اليوم” عن حملة عسكرية كانت تنوي دول الحصار الأربع شنها على قطر، لكن أمريكا حالت دونها نتيجة وجود قاعدة عسكرية أمريكية متينة في فيها.

وأضافت الصحيفة أنه بالرغم من ذلك حاولت الدول الأربع المحاصرة التخطيط لعملية عسكرية للإطاحة بنظام الأمير تميم بتنفيذ من القوات السعودية والإماراتية والبحرين وبمساعدة بسيطة من مصر، ما يعني أنها نفس القوات المشاركة في حرب اليمن.

وأشارت الصحيفة إلى أن التصريح الذي أدلى به أمير الكويت الشيخ مصباح الأحمد في أيلول الماضي، كان بأمر من الولايات المتحدة، لتنجح وساطته في وقف التدخل العسكري ضد قطر،  الأمر الذي استغربته االدول المحاصرة.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها بأن السعودية تراجعت عن مضايقة قطر عسكرياً جاء بسبب تنبيه أمريكي صارم، وبحسب الصحيفة فإن البنتاغون كان قد هدد الدول المحاصرة أن أمريكا لن تساعد الحلفء الذين قدّموا تسهيلات عسكرية لها.

كما عبر وزير الدفاع الأمريكي عن رفضه لرغبة السعودية بدخول قطر عسكرياً، مشيراً إلى أن قاعدة العديد القطريّة مهمة جداً في  في تنفيذ هجماتٍ على سوريا والعراق واليمن وأفغانستان ومُراقبة الأجواء، وكل هُجوم على قطر سيدفع البنتاغون من باب الاحتراس إلى وَقف العمليّات العسكريّة في مجموع الشرق الأوسط، وهذا لن يسمح به القادة العسكريون الأمريكيون.

وأكدت “رأي اليوم” أن أمريكا استخدمت مساعدة إيران لقطر ورقة ضغط على السعودية لمنعها من الدخول العسكري لقطر.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الحقائق تبرر الأخبار التي تتحدث عن نقل قاعدة العديد الأمريكية من قطر إلى بلد خليجي آخر.

وكان قد عبر أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في مقايلة له مع قناة “سي بي إس” في برنامج 60 دقيقة عن صدمته من الأزمة الخليجية، مؤكداً أنه قبل أسابيع كان في اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

مقالات ذات صلة