أسعار ألبسة الشتاء رهينة الدولار، وحماية المستهلك: نحن لهم بالمرصاد.. السورية للتجارة: أسعارنا أرخص

خاص || أثر برس هكذا هو حال أسعار الألبسة مع بداية فصل الشتاء، جنونية أكثر من العام الذي سبقه وكما هي العادة المتهم الدولار، الذي بات يشكل حاجزاً كبيراً بين المواطن وما يريد شراءه إن كان ألبسة أو أحذية أو غيرها.

موقع “أثر برس” في جولة على الأسواق استطلع أراء المواطنين بالأسعار، إذ تراوح سعر الجاكيت النسائي من 15 ألف إلى أكثر من 20 ألف وذلك حسب نوعية قماش الجاكيت ومنطقة أسواق بيع الألبسة، هذا ما قالته ندى التي كانت تستطلع الأسعار في أسواق مساكن برزة، لافتة إلى أنها “قامت بالاشتراك في جمعية لتقوم بشراء جواكيت لأولادها”.

أما أسعار البنطال الجينز النسائي فتبدأ من 6 آلاف لتصل إلى أكثر من 10 آلاف للصنفين النسائي والرجال، والكنزات تبدأ من 3 آلاف وتصل إلى 10 آلاف، تقول أم خالد إحدى المتسوقات: “إن الأسعار تضاعفت عن العام الماضي وكما هي العادة حجة البائع أن الدولار يرتفع والقماش أجنبي مرتبط بالدولار”.

وبالنسبة لأسعار ألبسة الأطفال فيبدأ سعر البنطال من ألف ليرة على البسطة وينتهي بـ10 آلاف، والكنزات تتراوح من 3 آلاف لتصل إلى 6 آلاف، والأحذية من 3 إلى 10 آلاف حسب عمر الطفل، بحسب ماقاله أحد أصحاب محال ألبسة الأطفال.

أما أسعار الأحذية فتبدأ من 6 آلاف وتصل إلى أكثر من 15 ألف ويعود ذلك إلى شكل الحذاء ونوعيته، والجزمة الطويلة النسائية تبدأ من 15ألف وصولاً إلى مبلغ كبير غير محدد.

وبالانتقال إلى بعض محلات البالة في المزة شيخ سعد، فهناك تبدأ أسعار الكنزات من ألف ليرة لتصل إلى 5 آلاف والبنطال من 2000 ليرة ليصل إلى 6 آلاف والجاكيت يبدأ بـ 6 آلاف وكلما كانت النوعية أفضل يكون سعرها أعلى، هذا ماقاله أحمد وهو مدرس جغرافيا بأحد مدارس المنطقة، مضيفاً أن حتى البالة لم تعد مقصداً للفقراء لعدم تمكنهم من الشراء.

وتقول أم أحمد لـ”أثر برس” وهي إحدى المتبضعات من البالة، إنه ورغم ارتفاع أسعار ألبسة البالة ولكنها تبقى أفضل من أسعار الألبسة الجديدة وتبقى أوروبية المنشأ أي أن قماشها جيد مقارنة مع قماش الأسواق.

دور حماية المستهلك

تعليقاً على ذلك، قال مصدر في مديرية حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية لـ “أثر برس”: “التجار يقومون بطرح موادهم ومنتجاتهم بتشكيلة سلعية كبيرة وهم ينتظرون فصل الشتاء أو الصيف ليقوموا بطرح هذه التشكيلة”.

وتابع المصدر: “نراقب المواد من الناحية السعرية ونقارنها أيضاً من ناحية المواصفات إذا كانت مطابقة للمواصفات أو غير مطابقة”.

وبالنسبة للأسعار بيّن المصدر أنه يوجد لجان مختصة بدراسة أسعار كل مادة، خاصة الألبسة، واللجنة مؤلفة من حرفيين وأعضاء فنيين.

وأكد المصدر أنه وفي حال وجود مخالفة ينظم الضبط اللازم بحق المخالف، إذا كانت المخالفة كبيرة توجد إجراءات غير الضبط وهي إغلاق المحل لمدة تتراوح من 3 أيام إلى شهر وذلك وفق القانون 14.

دور مؤسسات السورية للتجارة:

ولمعرفة دور مؤسسة السورية للتجارة تواصل “أثر برس” مع مدير فرع المؤسسة في دمشق المهندس يوسف عقلة حيث قال: “يوجد مجمعات لبيع الألبسة في دمشق وهي مجمع الأمويين، ومجمع في برزة، يتوافر فيهم جميع أنواع الألبسة رجالي نسائي ولادي.

وعن الأسعار بيّن عقلة أن الأسعار أقل من السوق بنسبة تتراوح من 20٪ إلى 25٪، وبنوعيات جيدة، مضيفاً أن سبب انخفاض الأسعار في صالات السورية للتجارة يعود لكون التعامل يكون مع المنتج مباشرة دون وجود وسيط.

علي خزنه – دمشق

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.