أسباب فشل منظومة “مقلاع داوود الإسرائيلية” في إسقاط الصاروخين السوريين

كشف موقع “Walla” العبري عن موطن الضعف بمنظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي “مقلاع داوود”، أمام الصواريخ السورية.

واعترف “Walla” العبري بأن محاولة “مقلاع داوود” لإسقاط صواريخ سورية أطلقت باتجاه مواقع لـ”داعش” في حوض اليرموك بسوريا، زاعماً أنها “أسباب تقنية وتشغيل غير دقيق للأسلحة” حسب قوله.

ونوّه التقرير إلى أن هذه المعلومات هي ملخص التقرير الأولي لسلاح الجو الإسرائيلي في ضوء فشل منظومته في صد صاروخين سوريين باليستيين قصيري المدى من نوع “إس إس 21” أرض-أرض أطلقا يوم 23 تموز وكادا يسقطان في الأراضي المحتلة من قبل الكيان.

ولفت الموقع إلى أن “منظومة الدفاع الجوية مقلاع داوود هي منظومة جديدة وهي الأولى من نوعها في العالم”، إلا أنه أقر بأنها فشلت في التصدي للصواريخ السورية.

فيما بين موقع صحيفة “هآرتس” العبرية أيضاً أن الصواريخ السورية لم تسقط وأن صواريخ “مقلاع داوود” فشلت في الوصول إلى الهدف.

وكتب “يواف ليمور” في مقال نُشر في صحيفة “إسرائيل اليوم” أن في رأيه، كانت الحادثة “بمثابة فشل خطير لجيش الدفاع الإسرائيلي”.

وحاول جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف صاروخين سوريين أطلقتهما القوات السورية على مواقع لتنظيم “داعش” في حوض اليرموك بالجنوب السوري، خوفاً من تقدم القوات نحوه.

وأطلق صاروخا اعتراض من منظومة “مقلاع داوود”، إلا أن أحدهما تفجر تلقائياً في الأجواء فيما أخطأ الصاروخ الدفاعي الثاني الهدف وسقط في الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق