أردوغان يجدد عزمه على إنشاء شريط أمني بعمق 30 كم داخل الأراضي السورية

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، عزمه على إقامة شريط أمني بعمق 30 كم داخل الأراضي السورية، مهاجماً الدعم الأمريكي للوحدات الكردية شمالي سوريا.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها في تجمع جماهيري بولاية “شانلي أورفا” الواقعة جنوبي تركيا على الحدود مع سوريا: “جاؤوا من بعد آلاف الكيلومترات، ودعموا المنظمات الإرهابية قرب حدودنا”، في إشارة إلى القوات الأمريكية شمالي سوريا، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركيّة.

وتابع الرئيس التركي، منتقداً سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في دعم الوحدات الكردية: “إنّ المنظمات الإرهابية التي يدعمونها خلف حدودنا الجنوبية تهاجم بلادنا وشعبنا”، مشدداً على أن “تركيا لم تعد تركيا القديمة التي كانت لا ترد على الهجمات التي تتعرض لها”.

وأضاف أردوغان: “أنتم تشاهدون بأعينكم من الذين يقومون بحرب الوكالة ضد تركيا عند حدودنا الجنوبية.. هؤلاء تزعجهم حماية تركيا لحدودها”، مؤكداً أن “تركيا ستكمل حتماً الشريط الأمني البالغ عمقه 30 كم، والذي تنشئه على طول حدودنا الجنوبية ولن نتراجع إطلاقاً”.

وبخصوص اللاجئين السوريين، أكد أردوغان أنه “كما وقفت تركيا مع البوسنة، وكاراباخ، وليبيا، وعدد من الأماكن الأخرى، فإنها ستقف مع السوريين، وبنفس الحساسيّة، في الاقتصاد والدبلوماسية ومحاربة الإرهاب، دون تقديم أي تنازلات”، معتبراً أن “بلاده تعرف المهاجرين والأنصار ولا تفرّق بين أحد منهم”.

وفي السياق، تداولت وسائل إعلام مختلفة، قراراً تركياً يقضي برفع أجور السكن الجامعي الحكومي (KYK) للطلاب الأجانب من بينهم السوريون، بنسبة 300%.

حيث رفعت وزارة الشباب والرياضة التركية أجور السكن الجامعي “KYK” للطلاب الأجانب والسوريين بنسبة 300%، لتبلغ 1200 ليرة تركية بعد ما كانت 400 ليرة تركية في الشهر الواحد.

وتسبب قرار وزارة الشباب والرياضة التركية، بصدمة للطلاب السوريين في الجامعات التركية، ما دفع الكثيرين للتفكير بترك الجامعة لعدم قدرتهم على دفع المبالغ المطلوبة، بحسب ما نقلته وسائل إعلام معارضة عن طلاب سوريين في تركيا.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين في تركيا، يعانون من أوضاع إنسانية صعبة تدفعهم للتفكير بالهجرة إلى أوروبا، وتتركز النسبة الأكبر من اللاجئين في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا، علاوة على تعرضهم لتصرفات عنصرية وإساءات.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في أيار الماضي، أن تركيا تتحضر لمشروع يتيح العودة الطوعية لمليون سوري إلى شمالي سوريا، ضمن المناطق التي تسيطر عليها “فصائل أنقرة”، مشيراً إلى أن “المشروع سيوّفر كل الاحتياجات اللازمة في 13 منطقة في الشمال السوري، مثل أعزاز و‎جرابلس و‎الباب وتل أبيض من مدارس ومستشفيات وبيوت، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

أثر برس

مقالات ذات صلة