أردوغان الرجل الأول في تركيا.. والقضاء يلاحق مسؤولين أمريكيين بتهمة الانقلاب

أدلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بصوته في الاستفتاء الدستوري الذي يهدف إلى تعديل النظام السياسي في البلاد بمنح صلاحيات أكبر لرئيس الجمهورية.

وعشية التصويت دعا أردوغان أنصاره إلى التصويت لصالح التعديلات كونها “تجعل تركيا أقوى” بحسب قوله.
وتحدث أردوغان، بعد الإدلاء بصوته اليوم الأحد، أن الاستفتاء الذي تشهده البلاد حالياً “هو خيار للتحول والتغيير من أجل تشكيل نظام إداري جديد للجمهورية التركية” متمنياً أن يحقق الشعب التركي آماله بالسير إلى المستقبل على حد تعبيره.
ويسعى الرئيس رجب طيب أردوغان إلى تحويل النظام الحكومي من برلماني كما هو الشأن حالياً إلى رئاسي تنفيذي.

يذكر أن مجهولون أطلقو النار قرب مدرسة تحوي صندوقاً من صناديق الاقتراع للإستفتاء على التعديلات الدستورية، بمحافظة ديار بكر، ما أودى بحياة مدنيين اثنين.

من جانبها، ذكرت صحيفة “صباح” التركية أن مكتب الإدعاء العام في إسطنبول فتح تحقيقاً حول ضلوع 17 شخصا بمحاولة الانقلاب الفاشلة الصيف الماضي، والتي اتهمت أنقرة جماعة يقودها الداعية المعارض فتح الله غولن بالوقوف خلفها، وذلك بعد رفع شكوى من محامين محللين ضدهم.

الشخصيات التي شملها الاتهام كان من بينها المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكيةCIA، جون برينان، والسيناتور تشاك شومر والمدعي العام لجنوب نيويورك، بريت بهارارا ومدير مكتب الأصول الخارجية، ديفيد كوهين وعدد آخر من كبار المسؤولين.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق