أجرة حلاقة لطفل وصلت لـ50 ألف ل.س في دمشق.. ورئيس الجمعية الحرفية للمزينين يعلق

بالتزامن مع الحديث عن تقاضي أحد محلات الحلاقة في العاصمة دمشق مبلغ قدره 50 ألف ل.س كلفة حلاقة لطفل، شدد رئيس الجمعية الحرفية للمزينين سعيد القطان أن هذا الأمر غير مقبول.

حيث قال: “يُمكن للأهل التواصل مع الجمعية لمتابعة الأمر والتحقق من تقاضي هذا المبلغ”، لافتاً إلى أنه ببعض الحالات تقاضى صاحب أحد المحلات 20 ألف ليرة وتبين لاحقاً أن نصفها إكرامية، بحسب إذاعة “شام إف إم” المحلية.

وكشف القطان أن الجمعية تقدمت بطلب لمحافظة دمشق برفع تسعيرة الحلاقين 25% عما هي عليه حالياً، فهي غير منصفة ولا تتناسب مع تكاليف العمل، مضيفاً: “هناك تصنيفات للحلاقة الرجالية (ممتاز، أول، ثانٍ، شعبي)، وتسعيرة الممتازة كانت بـ5000 ليرة، وستصبح 6500 ليرة، أما شريحة المحل الشعبي فأدنى حد هو 2000 ليرة، أما بالنسبة للحلاقة النسائية أصبح قص الشعر 5500 ليرة، بعد أن كان 4000 ليرة، أما السيشوار مع تسريحة 7000 ليرة”.

وختم رئيس الجمعية الحرفية للمزينين سعيد القطان، كلامه قائلاً: “ليحقق الحلاق الربح من شريحة التصنيف الممتاز يجب أن يتقاضى 10 آلاف ليرة على الحلاقة”، مشيراً إلى أنه وفقاً لاستطلاع أجراه تبين أن 98% من الحلاقين يستأجرون المحلات وليسوا مُلَّاكاً، ولا يوجد محل يدفع صاحبه أقل من 500 ألف بمثابة إيجار في الشهر، إلى جانب تكاليف المازوت للمولدة، كما أن 90% من الصالونات النسائية التي ليس لديها مولدة لا تعمل وقت التقنين وتعتمد على المواسم، أما صالونات الشباب تعمل صيفاً وشتاءً، إضافة إلى تكاليف الضرائب المالية التي تصل إلى الملايين في بعض الأحيان.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.