أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

Search

ما سبب تشكل ظاهرة التنين البحري في طرطوس أكثر من اللاذقية؟

by Athr Press G

خاص ||أثر برس تترافق أغلب المنخفضات الجوية شديدة الفعالية في الساحل السوري وتحديداً طرطوس أكثر من اللاذقية بظاهرة التنين البحري مخلفةً أضرار كبيرة.

وهنا يشرح أستاذ علم المناخ في قسم الجغرافيا بجامعة تشرين الدكتور رياض قره فلاح لـ”أثر” أن السبب وراء تشكّل التنانين البحرية في محافظة طرطوس أكثر من محافظة اللاذقية بالرغم من أنهما تقعان على خط ساحلي واحد، هو أن طرطوس تقع جنوب اللاذقية، ومن المعروف مناخياً أنه كلما اتجهنا جنوباً زادت شدّة المنخفضات الجوية.

وبحسب قره فلاح، كلما زادت قوة المنخفضات الجوية، زاد عنفها، ما يعني تشكّل غيوم ركامية أقوى، مبيناً أن هذه الغيوم تؤدي إلى حدوث برق ورعد بشكل أقوى، مضيفاً: البرق والرعد هما اللذان يؤديان إلى تشكّل إعصار “تورنادو” الذي يطلق عليه التسمية المحلية “التنين البحري”.

وأكد قره فلاح أن “تورنادو” يتفاوت في شدته، فأحياناً يدمّر كل شيء أمامه خاصة إذا تشكّل في الصحاري والأماكن الواسعة، وأحياناً يكون خفيفاً كالذي يتشكّل في ساحلنا.

وعن كيفية تشكّل “تورنادو”، أوضح قره فلاح أن البرق عندما يحدث في السماء فإنه يخترق الهواء والغلاف الجوي في عملية تسمى التفريغ الكهربائي، ما يؤدي إلى تشكّل مساحة فارغة سرعان ما تعاود التعبئة بالهواء، وأثناء ذلك تتشكّل دوامات ما يسمى بالتنين.

وأشار قره فلاح إلى أن التنين يتشكّل نتيجة المنخفضات القوية والأمطار الغزيرة المصحوبة بعواصف رعدية تسمى “ركامية” تؤدي لتشكل تورنادو نتيجة البرق والرعد، وكلما كان المنخفض أقوى كان التنين أكثر انتشاراً وتكراراً، خاصة أنه يرتبط بالبرق والرعد.

وأكد قره فلاح أن التنانين تتشكّل أيضاً في اللاذقية لكن بشكل أخف من طرطوس، وتلحق أضراراً لكنها لا تلاحظ، وذلك بسبب أن الزراعات المحمية تنتشر على الساحل في طرطوس.

وبيّن قره فلاح أن السبب وراء تأخر الهطولات المطرية الغزيرة، هو التغير المناخي الذي أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة الذي أدى بدوره لزيادة التبخر، ومن ثم زيادة التكثف، وزيادة الأمطار وغزارتها، مضيفاً: ارتفاع درجات الحرارة جعل المنخفضات أكثر شدة وأطول زمناً وأكثر غزارة في الهطولات.

يذكر أن طرطوس شهدت أمس 3 تنانين بحرية الثلاثة في طرطوس تسببت بتضرر أكثر من 180 بيت بلاستيكي في عدة قرى بسهل عكار، حيث تراوحت نسبة الضرر فيها بين 50 – 90% وأغلبها مزروعة بالخضار “بندورة، باذنجان، الفليفلة، الخيار”، بحسب ما أفاد رئيس صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية بمديرية زراعة طرطوس حيدر شاهين لـ”أثر”.

صفاء علي – طرطوس

اقرأ أيضاً