آلية جديدة لتوزيع أسطوانات الغاز المنزلي على المواطنين في مدينة حلب

خاص || أثر برس اتخذت محافظة حلب صباح اليوم الأحد، سلسلة إجراءات جديدة تخص عملية توزيع أسطوانات الغاز المنزلي على المواطنين في عموم أحياء المدينة، بهدف تخفيف الضغط وتسهيل عملية توزيع المادة على الأهالي.

وأوضح مصدر مسؤول في محافظة حلب لـ “أثر برس”، بأنه وبموجب الآلية الجديدة سيتم توزيع الأسطوانات على الأهالي عبر التسجيل المسبق لدى المخاتير ضمن جداول منظمة، وبموجب البطاقتين الذكية والشخصية، حيث تم التعميم على المخاتير بوجوب وضع جدول توزيع الأسطوانات وأماكن توزيعها يومياً عبر حالتهم الشخصية على تطبيق “الواتساب”، وتعليقها أيضاً بشكل واضح في مكاتبهم بشكل يومي.

وتقضي الآلية الجديدة، وفق المصدر، بحصر موعد فتح أبواب السيارة التي تحمل الأسطوانات وبدء التوزيع عند الساعة التاسعة صباحاً من كل يوم، على ألا يتم هذا الأمر إلى بوجود دورية شرطية أو أحد أعضاء مجلس المحافظة، مع وجوب وجود مختار الحي.

وبحسب التعميم الصادر عن المحافظة، فتم إلزام مخاتير الأحياء بالاحتفاظ بجداول التوزيع في مكاتبهم، بهدف الاطلاع على الجداول بشكل دوري للتأكد من سلامة الإجراءات وآلية التوزيع من قبل الجهات المختصة.

وأثارت الآلية الجديدة بحسب ما رصده “أثر برس” في عدد من أحياء المدينة، حالةً من التفاؤل في أوساط الشارع الحلبي، للتخلص على الأقل من مشكلة الذهاب عشوائياً إلى مناطق التوزيع والوقوف على طابور الدور لفترات طويلة دون التأكد من إمكانية الحصول على الأسطوانة من عدمها.

يذكر أن مشكلة نقص الغاز في حلب، كانت أفسحت المجال مؤخراً أمام المتلاعبين وضعاف النفوس لرفع أسعار الأسطوانات في السوق السوداء، كما أن مسألة الوقوف لفترات طويلة على الطوابير أدت إلى ظهور مهنة جديدة أطلق أهالي حلب على المشتغلين فيها مسمى “حاجزوا الدور”، للتخلص من مشقة الوقوف ضمن الطوابير.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.