موسكو تحسم أمر تزويد سوريا بـ”إس 300″ وتشرح العلاقة بين قرارها وزيارة “نتنياهو” الأخيرة

أكد مساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوجين، أنه لا يوجد أي مفاوضات بين الجانبين السوري والروسي حول تزويد سوريا بمنظومة “إس300″، وذلك وفقاً لمل نقلته صحيفة “إيزفيستيا” الروسية.

وقال كوجين للصحيفة الروسية اليوم الجمعة: “حتى الآن، لم يجر الحديث حول تسليم هذه المنظومات الحديثة للدفاع الجوي.. والقوات السورية تملك كل ما تحتاجه”، وذلك بالتزامن مع تمكن قوات الدفاع الجوي السورية من الرد على الضربة العسكرية التي شنها  “الطيران الإسرائيلي” على سوريا وذلك من خلال شن ضربات على مواقع إسرائيلية عسكرية في الجولان السوري المحتل.

ويأتي هذا التصريح الروسي بعد يومين من زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” إلى موسكو والتي أكد أنها تهدف إلى مناقشة ملفات حساسة، والتي شنت بعدها الطائرات الإسرائيلية ضربتها على سوريا.

وقال الناطق الصحفي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، تعليقاً على تصريحات كوجين، وربطها بزيارة “نتنياهو”: “إنه لا يجوز ربط هذه التصريحات بزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو في 9 أيار”، مضيفاً أنه “من الناحية المنطقية، يعتبر ربط ذلك مع زيارة نتنياهو خطأً مطلقاً، لأن كوجين أدلى بحديثه قبل وصول نتنياهو” دون أن يقدم أي تفسير عن سبب تأجيل الإعلان عن هذا التصريح.

وفي وقت سابق، رجحت الأركان العامة الروسية بعد العدوان الثلاثي على سوريا في 14 نيسان الماضي، أن تعود روسيا للنظر في مسألة تزويد دمشق بأنظمة الدفاع الجوي “إس-300″، إذ صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأنه بعد الضربة التي وجهها التحالف، فإن موسكو “ليس لديها التزام أخلاقي” بعدم توريد “أس-300” لسوريا.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.