“الخوذ البيضاء” تعجز أمام “اللشمانيا” في إدلب!

ارتفعت حالات الإصابة بمرض “اللشمانيا” والمعروف أيضاً بـ“ذبابة الرمل” في مدينة إدلب، بسبب انعدام الضوابط الصحية والظروف المعيشية السيئة.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن المركز الصحي في بلدة “أرمناز” بريف إدلب بأن عدد المصابين بهذا المرض خلال شهر نيسان الحالي، وصل إلى نحو 800 مصاب في البلدة.

وعزا المركز الصحي أسباب انتشار المرض، لما تشهده مدينة إدلب من “حالات انعدام المقومات الصحية الأساسية وانتشار القمامة بشوارع مدينة إدلب وقراها”.

وأضاف أن “قلة الخدمات الطبية مع تفشي أنواع عديدة من الذباب الناقل للجراثيم، تسببت بانتشار مرض اللشمانيا، والذي يظهر كبقع حمراء كبيرة في الجلد، نتيجة لدغة حشرة تسمى ذبابة الرمل”.

وتقع محافظة إدلب تحت سيطرة “هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة وحلفاؤها)” وفصائل معارضة أخرى، فيما تتواجد فيها مقرات لما يسمى بـ”حكومة الإنقاذ” المعارضة.

وتتلقى الهيئات المتواجدة في إدلب دعماً وتمويلاً خارجياً من عدة دول أوروبية وخليجية، كما تنتشر في المدينة وقراها مراكز لمنظمة “الخوذ البيضاء”، والتي تتحمل على عاتقها العناية الصحية والإسعافية للمدنيين في المنطقة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.