فصائل القلمون الشرقي تستعد للرحيل!

عقدت أمس جولة نهائية من المفاوضات في مدينة “الضمير” بالقلمون الشرقي بريف دمشق، بين ممثلين عن فصائل المعارضة من جهة، ووفد روسي من جهة أخرى.

المفاوضات المذكورة أفضت إلى اتفاق يقضي بخروج مقاتلي الفصائل من مدينة “الضمير” إلى الشمال السوري، ليتم عقب ذلك تسليمها للدولة السورية وتسوية أوضاع من يرغب بالبقاء.

وتعد مدينة “الضمير” المركز الأقوى والأساس لتواجد الفصائل في القلمون الشرقي، والعقدة الأهم في الإمداد والتسلح والتواصل مع العاصمة السورية دمشق، ومع المنطقة الوسطى في بادية حمص حتى جبال القلمون والحدود السورية اللبنانية.

وفي حال تم تنفيذ الاتفاق، يُصبح الجزء الأهم من القلمون الشرقي خال من السلاح، فيما تبقى بلدات “الرحيبة- الناصرية- وجيرود” خارج سيطرة الدولة السورية، إلّا أن مصادر محلية أكدت وجود اتصالات بين الروس وممثلون عن البلدات الثلاث للتوصل لاتفاق مماثل لما حصل في “الضمير”.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.