ماذا تعرف عن “اختلاف الزوايا”؟

بضعاً مما قاله توم هاردن “T.Hardin ” الحائز على جائزة بوليتــزر Pulitzer

تُعد الصورة من الوسائل الاتصالية الفاعلة في الصحافة المعاصرة، فهى أداةٌ فاعلة في التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية، وتحقق دوراً اتصالياً واقتصادياً وحضارياً، لدرجة أن الجمهور أصبح يعيش تطور الأحداث أولاً بأول.

وقد أعلت الأزمات الأخيرة في العالم من شأن وأهمية الصورة كمُكوّن رئيسي لا غنى عنه في الرسالة الإعلامية الحديثة، نظراً لدورها المهم والفاعل في تسجيل الأحداث، وعلى رأس هذه الأزمات التي جاءت بمسمى “الربيع العربي”، حيث أصبحت بنداً دائماً على أجندة وسائل الإعلام العربية والدولية على حدٍ سواء، وبلغ اهتمام الباحثين والسياسيين بالصور حتى بابت بعض الحروب خالية من السلاح، إذ أنها “حروباً مصورة” فقط.

 

هامش: الصورة المُرفقة أعلى النص، لمقاتل ينضوي في صفوف “درع الفرات” الموالية لتركيا، أثناء اقتحام مدينة عفرين السورية.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.