صحيفة: “خائفون داخل بيوتهم وخارجها” هكذا كان حال 2017 في سوريا

تناولت صحيفة “الغارديان” البريطانية، تقريراً للكاتب مارتن شلّوف بعنوان “خائفون داخل بيوتهم وخارجها ـ 2017 أسوأ عام على أطفال سوريا”.

وقال شلّوف في تقريره: “إن أطفال سوريا الذين نشؤوا خلال الحرب يعانون من الإصابات الجسدية ومن سوء التغذية فضلاً عن الصدمات النفسية”، مضيفاً “لا يبدو هناك أي بارقة أمل لتحسُّن أحوالهم”.

وتابع تقريره قائلاً: “إن جيلاً من الأطفال السوريين يواجهون اضطرابات نفسية ومعرضون للخطر أكثر من أي وقت مضى، لاسيما مع مقتل عدد من الأطفال هو الأعلى على الإطلاق في عام 2017، بنسبة تزيد عن 50% عن عام 2016”.

أيضاً، نقل شلّوف عن المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيرت كابالاري، قوله: “إن أطفال سوريا يعانون من الندوب الداخلية والخارجية التي لن تزول”.

وأكد الكاتب أنه وفقاً لتقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” فإن “عام 2017 هو أسوأ عام على شباب سوريا مع اقتراب النزاع من بدء عامه الثامن”.

وحسب الأمم المتحدة، فإن “أكثر من 13 مليون شخص في سوريا يحتاجون لمساعدة إنسانية، نصفهم من الأطفال”.

وختمت الغارديان تقريرها موضحة أن الشهور الأولى لعام 2018 كانت سيئة للأطفال أيضاً.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.